استراتيجية التعلم المقلوب

فكرة التعلم المقلوب

flipvstraditional_zps4c6bd554

فكرة التعلم المقلوب تقوم على قلب مهام التعلم بين الصف والمنزل, وهذا «القلب» أو العكس للعملية التعليمية لا يمكن تحقيقة دون توظيف أدوات التقنية, حيث أصبح دمج التقنية الحديثة في العملية التعليمية في وقتنا الراهن مطلبًا وحاجة هامة وليس ترفًا أو اختيارًا نظرًا لتغير خصائص ومهارات وظروف الجيل الحالي من الطلاب الذين نقوم بتعليمهم، وامتلاكهم بل احترافهم لأدوات الاتصال والتطبيقات التقنية المتنوعة وقدرتهم على تعلمها بسرعة ومهارة.

تقوم فكرته على قلب (عكس) العملية التعليمية , فبدلاً من تطبيق نموذج التعليم التقليدي من خلال «تلقي» الطلبة المفاهيم الجديدة من المعلم في الصف ثم العودة للمنزل لأداء الواجبات المنزلية, سنجد في الصف المقلوب أن الطلبة «يتعلمون» المفاهيم الجديدة للدرس في المنزل ذاتيًا من خلال إعداد المعلم مقطع فيديو مدته ما بين  5 – 10 دقائق، ومشاركته لهم في أحد المواقع   أو شبكات التواصل الاجتماعي , أو مشاركتهم في أحد مقاطع الفيديو أو الوسائط المتعددة أو ألعاب تعليمية أو مصدر محاكاة والتي تتوفر في العديد من المصادر التعليمية الإلكترونية المفتوحة أو من المواقع التعليمية.

في هذا النموذج المبتكر والمطور يتعلم الطلبة مفاهيم الدرس الجديد في أي وقت وأي مكان باستخدام الهواتف الذكية أو الأجهزة الحاسوبية المحمولة أو اللوحية مثل الأيباد, فيمكن للطلاب إعادة مقطع الفيديو عدة مرات ليتمكنوا من فهم المفاهيم الجديدة. كما يمكن تسريع المقطع لتجاوز الجزئيات التي لهم خبره بها, مع إمكانية تدوين الملاحظات, لذا فهي تراعي الفروق الفردية بين الطلبة. عنصر الملل سيختفي وسيرتفع التشويق والاستمتاع بالتعلم. يمكن للطلبة مشاركة ما تعلموه من مفاهيم الدرس الجديدة من خلال المحادثة الجماعية في أحد مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال نظم إدارة التعلم الإلكتروني

مثل : Edmodo  ( أستخدمه حاليا )

حيث تعد هذه المواقع نموذجًا مبسطًا لنظم إدارة التعلم، ويناسب التعليم العام لسهولة استخدامه, كما يتشاركون خبراتهم الفردية وتجاربهم في بعض مفاهيم الدرس, ويمكنهم البحث من مصادر المعلومات الموثوقة عن معلومات إثرائية موسعة ومشاركتها. بعد ذلك يمكن أن يقدم المعلم لطلابه اختبارًا إلكترونيًا حول مفاهيم الدرس الجديدة ليقوم الطالب بالإجابة عن الأسئلة المطروحة بعد انتهائه مباشرة من المناقشة مع زملائه في الموقع, الاختبار سيساعد المعلم بالتقييم المبدئي لتمكن الطلبة من المفاهيم, كذلك التعرف على الجزئيات التي أخفق الطلبة بالإجابة عليها، ومن هم الطلبة بالتحديد الذين أخفقوا، وبالتالي يركز على توضيحها وإعادة شرحها لاحقًا في الصف.

في اليوم التالي يأتي الطلبة للفصل ولديهم الاستعداد الكامل لتطبيق ما تم تعلمه مسبقًا في المنزل. يضمن الصف المقلوب الاستغلال الجيد لوقت الحصة, حيث يبدأ المعلم بتقييم مستوى الطلبة في بداية الحصة ومراجعة ما تم تعلمه في المنزل،  ثم يقدم لهم مهام, أنشطة, مجموعة مسائل أو مشاريع ليتم تأديتها في الفصل بدلًا من إضاعة الوقت في الاستماع إلى شرح المعلم, سنجد أن الواجبات المنزلية في الصف المقلوب تختفي, حيث يقوم الطلبة بأداء الأنشطة التي كانت فروضًا منزلية في الصف.

دور المعلم هنا موجه ومساعد ومحفز, يشرف على سير الأنشطة ويقدم الدعم للطلبة الذين بحاجة لمزيد من التقوية. فيتمكن المعلم قضاء مزيد من الوقت في التفاعل مع طلابه داخل الفصل بدلاً من إلقاء المحاضرات. ويتيح له الوقت الكافي للتعمق أكثر بالأنشطة التعليمية الفعالة مع الطلبة.

في التعليم التقليدي يقف المعلم بين مصادر المعلومات والطالب, أما في الصف المقلوب فيحصل الطالب على المعلومات من مصادرها مباشرة

يتحول الطالب في الصف المقلوب إلى باحث ومستخدم للتقنية بفاعلية من خلال التعلم خارج الفصول الدراسية, معززًا التفكير الناقد والتعلم الذاتي وبناء الخبرة ومهارات التواصل  والتعاون بين الطلاب, ليحقق بذلك مهارات القرن الحادي والعشرين في التعليم.

****************

إيجابيات التعلم المقلوب

التوظيف الجيد للتقنية الحديثة وأدواتها في العملية التعليمية.

تطور دور المعلم الملقن ليصيح موجهًا ومحفزًا ومرشدًا ومساعدًا.

مشاركة الطالب في العملية التعليمية ليصبح معلمًا ومشاركًا وباحثًا .

مساعدة الطلاب على التعلم الذاتي وفقًا لقدراتهم وفروقهم الفردية.

تناسب الطلاب الخجولين من طلب إعادة جزئية الدرس, فيمكنهم إعادة الدرس مرات عديدة.

يوفر استغلالاً جيدًا لوقت الحصة.

يوفر بيئة تعليمية شيقة وممتعة تساعد على جذب الطلاب للتعلم.

يبني علاقات أقوى بين الطالب والمعلم.

يمكن التعلم المقلوب المعلمين من تطوير الجودة في التعليم وإشراك المتعلمين لاستيعاب وخلق وتطبيق المحتوى بدلا من الواجبات التي تستخدم لمجرد ملء الوقت.

خلق بيئة للتعلم التعاوني في الفصل الدراسي.

تطبيق التعلم النشط بكل سهولة.

ينمي مهارات التفكير العليا مثل التفكير الناقد ومهارات القرن الحادي والعشرين.

*****************

سلبيات التعلم المقلوب 

يعتمد الصف المقلوب على توفر شبكة الإنترنت والأجهزة التقنية في منازل الطلاب , لذا لايمكن تطبيقها لمن لا تتوفر لديه .

 تتطلب معلمًا متمكنًا من مهارات التقنية وتطبيقات الويب 2 وطرق توظيفها في التعليم, لذا سيصعب على من يعزف عن استخدام التقنية أو مستوى مهاراته التقنية بسيطة.

 تتطلب معلمًا لديه الرغبة الذاتية في التغيير ومتابعة طلابه في المنزل فهي تحتاج لتقديم وقت وجهد إضافي خارج أوقات الدوام الرسمي , لذا لربما نجد من لا يجد الوقت أو من يعارض ذلك.

************************

طريقتي للتخلص من السلبيات :

تم إعداد حساب في الموقع Edmodo 

إعداد برنامج أول يوم دراسي الفصل الدراسي الثاني لعام 1436-1437 هـ شرح للطالبة طريقة استخدام الموقع

توفير 4 أجهرة لابتوب للطالبات تستخدم أثناء الحصة

بحيث يكون استخدام الجهاز في الحصة اليوم الثاني بعد إنزال الدرس في الموقع بحيث تقوم الطالبات الاتي اطلعن على الدرس بشرحه مباشره على الموقع لمن لم تستطع الاطلاع عليه

*******************

وأخيرًا

 من المهم أن نعلم أن دمج التقنية بحد ذاته لا يحقق الهدف من تعلم المهارات والمفاهيم , إذ يعتمد بالمقام الأول على استعداد المعلم ومهارته في توظيف التقنية بذكاء ومهارة لتطوير طرق التدريس والتحفيز والتواصل مع الطلبة , ومن هنا يحدث التغيير في تحصيل الطلبة والحصول على مخرجات تعليمية عالية.

لعل في تطبيق مثل هذه الطرق والأساليب الجديدة مع طلابك نفعاً كبيراً لك ولهم وخروجاً عن المألوف الممل إلى الجديد المشوق مما يضفي على الدرس المتعة والفائدة .

 

المعلمة : زانه علي عبدالرحمن الشهري

http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/google_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/facebook_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/twitter_32.png