فتاة فقدت أبيها


كنت في السنة السابعة من عمري و كنت لم افهم شيئاً
في هذه الحياة و لا أعرف معناها فجاءت ليلة ليست كبقية

الليالي وهي ليلة العيد .. فذهبت أنا و أمي إلى أقاربنا و أبي
ذهب لكي يشتري لي بعض مستلزمات العيد !! و لكن لم يأتي
أبي إلى الآن !! ثم جاءت سيارة محملة بشيء أبيض يُشبه
الصندوق . فأنزلوه عند باب منزلنا .. نزلت أمي تصرخ و تبكي على
هذا الصندوق !! و أنا لا أفهم شيئاً من هذا … ثم حملوه رجالٌ إلى
المسجد و كنتُ معهم في الصفوف الأولى .. ثُم خرجوا به من
المسجد إلى أرض جدباء لا حياة فيها ثم أنزلوا هذا الصندوق في
حفرة و دفنوه بالتراب .. ثم انصرفوا من ذلك المكان المُخيف .. ذهبت
إلى أمي وأنا فرحة بالعيد و لكن !!! .. عندما دخلت على أمي إذا بها
تبكي و تصرخ .. فجلست بجوار أمي أفعل كما تفعل .. ثُم أمسكتني جارتنا
و ألبستني الثوب الجديد الذي اشتراه لي أبي فنزلت به إلى الشارع فرأيت
كل فتاة معها أبيها فعُدتُ إلى أمي .. قلت أمي أين أبي ؟؟ و لكن !! لم أجد
منها أي إجابة إلا أنها تبكي و تصرخ .. فنزلت مرة أخرى فكان هناك رجالٌ
و أطفالٌ كثيرون ينظرون إلي نظرة استغراب و رحمة ثم يضعون في يدي
و جيبي نقود نقود كثيرة و عندما عدت انتهى العيد جلست حائرة و أنا أُفكر
أين أبي ؟ هل هو مُسافر ؟ أم هو مشغول ؟ ولكن ! لم أصبر فسألت أمي
أين أبي و لكن لم ترد علي … سألتها مرةً أخرى أمي أين أبي ؟ فصرخت
و بكت وقالت : إن أبيكي لقد !!!! ثُم تلعثمت في الكلام .. فشككت في الأمر
و صرخت بأعلى صوتي أمي أرجوكِ أخبريني أين أبي كم أنا مُشتاقةٌ إليه
و كم أنا سعيدة عندما أراه .. أمي إنني لم أحس بطعم العيد وهو ليس معي
.. لماذا أتى بملابس العيد وهو لم يأتي ؟ ماذا به يا أمي ؟ أرجوكِ أخبريني ..
فقالت : إن أباكي مات .. مات .. فجلست هذه الكلمة ( مات ) تتردد في ذهني
.. فقلت لها بصوت عالي : هل هو الذي كان في الصندوق ؟ فقالت نعم !!! ..
نزلت من المنزل و عيناي مليئة بالدموع و صوتي مليء بالعبرات .. فجلست
أصرخ في ذلك الشارع حتى وصلت إلى تلك الأرض الجدباء ثُم ألقيت بنفسي
على تلك الحفرة التي و ضعوا بها أبي فأصرخ و أبكي وأقول : لماذا يا أبي تذهب
و تتركني و حيدة لماذا ؟ ولماذا أولئك الرجال ذوي القلوب القاسية يرمونك هنا ؟
أبي إنني محتاجةٌ إليك .. وأمي المسكينة ذات العيون الدامعة مُحتاجةٌ إليك ..
كنت أسأل ولكن لا أحد يُجيبني .. فصرخت بصوتٍ عالي مُختلط بالعبرات : أين أبي !
أين أنت ! ولا أحد يرد علي .. فعُدت إلى المنزل يكادُ أن يُغشى علي و لكن أمي
أفهمتني بأنه عند الله و ليس تحت التراب .. فعرفت بأن أبي قد مات و أخذه الله
فدعوت ربي … رفعتُ يدي الصغيرتين … وصوتي الحزين يختلط بالبكاء
(( بأن يرحمه الله رحمة واسعة في ظل جنانه و أن يغفر له ذنوبه و خطاياه
و أن ألتقي به في الجنة و يُعوض لي ما فات )) فعرفت معنى هذه الآية
التي تدل على أن أي إنسان سيموت ..
(( وكل نفسٍ ذائقة الموت ))
فإنا لله و إنا إليه راجعون .

بقلم طالبتي / إبنته

http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/google_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/facebook_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/twitter_32.png

**مشاركة في المسابقة**أثير الصمت


كان هناك ام لم يبقى لها بعد وفاة زوجها الا ولد واحد ,كانت ترعاه وتهتم بهوتسهر منأجله……الخ , وكانت تعمل في مدرسته ,
في يوم من الأيام ذهبت الأم الى ولدها لتسأل عنه , وعندما رأوها طلاب الفصل أخذ الطلاب يضحكون ويستهزؤن عليها, فذهب الولد اليها وقال:لقد احرجتيني أمام طلاب فصلي فاتركيني وابتعدي عني ,فذهبت الأم وعينيها مملؤة بالبكاء.
بعد عدة شهور سافر الابن الى (البانيا) وتزوج وأنجب أبناء, فذهبت الأم وسافرت من أجل زيارة ابنها , فأخذت بالسؤال عن بيته وأين يقع وغير
ذلك, فذهبت اليه وطرقت الباب ,فخرج اليها أبناء ابنها وقالوا:. انظروا الى هذه المرأة التي لايوجد لها الا عين واحدة, فخرج ابنها وقال:
احرجتيني أمام طلاب صفي سابقا , والان أدخلتي الرعب في نفوس أبنائي, فماذا تريدين؟! فذهبت وهي تبكي بكاء شديدا.
في المدرسة السابقة التي كان يدرس الابن فيها تعمل كل شهر اجتماع عائلي, فذهب الابن الى هذا الاجتماع وفي رجوعه من الاجتماع
ذهب الى منزله السابق لكي يتذكر بعض ذكرياته لا من أجل أمه , وعند ذلك رأى رجلا كبيرا في السن أعطاه ورقة كتبتها أمه وفيها:.
لقد كنت متأكدة بأنك ستحضر الاجتماع , فأردت أن تقرأ هذه الرسالة:.
أن سبب وجود عين وااااحدة لي , بأن يوم من الأيام حصل لنا حادث مروري ففقدت أحدى عينيك, فتبرعت لك بأحدى عيني وكنت مسرور
لأنك سترى العام بعين مني , ولقد كتبت هذه الرسالة قبل وفاتي ولقد سامحتك بعد كل مافعلته بي, فحزن الابن حزنا شديدا وبكى
ولكن هل يفيد البكاء والندم الان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!

http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/google_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/facebook_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/twitter_32.png

**مشاركة في المسابقة**أثيرالصمت


لماذا الحزن يعلو محيانا؟؟؟
لماذا القلق دائما رفيقنا؟؟؟؟
لماذا نشعر بالوحده بينما يوجد اشخاص من حولنا؟؟؟
لماذا نسعد الاخرين بينما لانستطيع اسعاد انفسنا؟؟؟
لماذا البكاء مسيطر علينا؟؟؟
هذه العبارات تتوج على سفوح جبالنا
اين الطموح والشموخ؟
اين الفخر والعز؟
اين المجد والنجاح؟
اين الوصول الى القمم؟واين تجاهل الهمم؟
كل هذا موجود ولكن اعترف
لاعيــــــــــــــــــــــــ تبصر ـــــــــــــــــن

ولا قلــــــــــــــــــ يبصر ــــــــــــــــــــــب

http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/google_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/facebook_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/twitter_32.png

مشاركة3 في المسابقة**أثير الصمت**


إليكِ :.معلمتي [أروع حلم]

اليكِ…يامن غرست الموهبة في دروبنا.
اليكِ…يامن جعلت الثقة في نفوسنا.
اليكِ…يامن تركت أثر المحبة في قلوبنا.
اليكِ…يامن أضاءت لنا دروب حياتنا.
اليكِ…يامن تعبت من أجل أن تنمّي مواهبنا.
اليكِ…يامن زرعت الأخوة فيما بيننا.
اليكِ…ياشمـــعة أنارت الدروب لنا .
هذه كلمات قليلة لاتكفي في حقك …ولكنها
تعبر عما في داخلي لكِ.
أريد أن أشكرك , ولكنني أقف حائرة ماذا عساي أن أقول..
لا أستطيع أن أصف لكِ مدى شكري , ولكن أستطيع أن أصفه
بهذه الكلماااات ,,, فتقبليها.
طالبتك :.. أثير

http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/google_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/facebook_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/twitter_32.png

عمري الجنوب


في داخلي حب كبـــيييير
ماينكتب بين السطور
حبي أنا ماله مثيل
ماينحصر بأيام وشهور

يمكن سمعتم عن هالحب
شعور مدري كيف أوصفه
بأبدا كــلامي وأقول
حبي لك أكبر ياوطن
من كل نمام وحقود
حبي لك يشهد له البشر
بالطهر من عين الحسود
سعوووديــه .. سعــووديه
رفعت الراس بكفوفي
وحب الأرض بعيوني
جنـــوبـيـه .. جنـــوبيــه
عيون الناس تطردني
وقلوب هالبشر تحسدني
جنــوبيــه .. جنــوبيــه
لي عزة بالنفس تاخذني
لعالم كبيييييير وتبعدني
عن اللي دوم يجرحني
من قال لك أني أنا ؟؟!!
..!!!!بأكتب جروحي والعنا
من قال لك في يوم أنا ؟؟!!
بأغفر خطا من ذمنا .,.,.
جنــــوبــيه … جنــوبــيه
وأرددها جنــوبيــه
.. !!وأصرخها جنــوبيــه
لو ســألت بيوم نفسك
ليه الكبر مالي قلبي
..!!رد عليها بنفسك
“الجنوب” له الحق في حبي
وإذا كنت مو مصدقني
أو في كلامي تشككني
تعال.. بجنبي نسولف !! تعرف عرب الغيره تملى قلوبهم
تعرف بشر الحب يجري بعروقهم
تعرف .. رجــااال
يقولو للخيل أقبلي
وللعدو دمري
نــاااس ماتغيرهم مكانه
ناس ما يأثر فيهم إهانه
. . أبختصر كل الكلام
وأحاول أجملها بمثاااال
حنا ترى شكلنا جسد إنسان
نبكي لجرح أخواننا
ونفرح لفرح أحبابنا
إحنا ترى مثل الجسد
يديه … ناس تعمل وتكدح للبلد
عيونه .. ناس تراقب وترعى إلى الأبد
وفيه قلب
ينبض بحب أحبابه
يود ويخلص لأصحابه
::وأقدر أقول
مع كل همسات الغروب
وياليت تسمعني الشعوب
أنا تـــرو ” قلب الجنوب ”

بقلم / طــويلـــة العمـــر

http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/google_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/facebook_32.png http://way-of-success.com/wp-content/plugins/sociofluid/images/twitter_32.png